دخول الأعضاء
 
 

تسجيل

تصويت
ما رأيك بالتصميم ؟





نقابة الجيولوجيين الاردنيين تقيم يوما علمياً بعنوان (الكوارث الطبيعية ودورالعلوم الحديثة للحد منها) بالتعاون مع اكاديمية الامير الحسين بن عبدالله الثاني للحماية المدنية

 

نقابة الجيولوجيين الاردنيين تقيم يوما علمياً بعنوان (الكوارث الطبيعية ودورالعلوم الحديثة للحد منها) بالتعاون مع اكاديمية الامير الحسين بن عبدالله الثاني للحماية المدنية

 

نظمت نقابة الجيولوجيين الاردنيين يوماً علمياً بعنوان الكوارث الطبيعية ودور العلوم الحديثة للحد منها بالتعاون مع أكاديمية الأمير الحسين بن عبدالله الثاني للحماية المدنية برعاية رئيس مجلس الأعيان دولة السيد فيصل الفايز الاكرم والذي تحدث حول اهمية النقابات المهنية كونها تشكل بيوت خبرة في المجالات المهنية والتقنية مما مكنها للقيام بدور تنموي كبير تسهم في تقدم الوطن وازدهاره, وان على الجميع الوقوف الى جانب الوطن في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبه في هذا الاقليم الملتهب وغير المستقر واكد على اعتزازه بنقابة الجيولوجيين الاردنيين والدور المهني الذي تقوم به لتسليط الضوء على علم الجيولوجيا ورفع سوية المهنة وتركيزها على الاولويات الوطنية . وشارك المدير العام للدفاع المدني الفريق الركن طلال عبدالله الكوفحي و رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الأستاذ الدكتور عبد الله الزعبي اعمال هذا اليوم العلمي  وتحدث عميد الأكاديمية الدكتور فيصل الغثيانً حول الاكاديمية ونشأتها والتخصصات التي تعمل على تدريسها للمساهمه في رفد المؤسسات والاجهزة المعنية بالمتخصصين في مجال ادارة الكارثة والاسعاف الطبي الفوري .

 

من جهته تحدث نقيب الجيولوجيين الاردنيين المهندس الجيولوجي صخر النسور حول فكرة هذا اليوم العلمي واشار الى اهمية تخصصات علوم الارض والبيئة في تفسير وقراءة ظاهرة الكوارث الطبيعية من خلال تقنيات الاستشعار عن بُعد ونظم المعلومات الجغرافية ودورها في ادارة الكوارث الطبيعية واشار الى ان رأس مال الدولة الاردنية هو العنصر البشري المؤهل والمدرب لذلك اخذ مجلس النقابة الحالي على عاتقه التواصل مع مؤسسات القطاع العام المدنية والعسكرية والقطاع الخاص لنشر الوعي بأهمية هذا العلم ومكانته , وتمنى زيادة عدد شواغر خريجي هذا التخصص المنتسبين لجهاز الدفاع المدني ومختلف الاجهزة ذات العلاقة بالعمل الجيولوجي .

وكانت  الجلسة الأولى برئاسة الرائد الدكتور عبدالله عليمات التي اشتملت على ثلاث محاضرات وهي:-

1. أدارة استمرارية الاعمال ودورها للحد من الكوارث القاها العميد الركن الدكتور مروان بدر

2. مخاطر الزلازل والحفر الانخسافية القاها الاستاذ الدكتور نجيب ابو كركي .

3. نظم المعلومات الجغرافية في ادارة الكوارث القاها الدكتور علي نوح القضاة.

والجلسة الثانية برئاسة الملازم اول الدكتور عبدالله الخرابشة التي اشتملت على محاضرتين وهما :

1.       محاضرة عن دور المعلومات الجغرافية المكانية في ادارة الكوارث القاها الخبير الجيولوجي عز الدين وايناخ

2.      محاضرة عن  الفيضانات المفاجئة القاها الاستاذ الدكتور زياد ابو حمتة .

وفي نهاية الفعالية دار نقاش مفتوح بين الحضور والمحاضرين للوصول الى نتائج المواضيع التي تم طرحها ومناقشتها. 

وتم التوافق على ان علوم الارض والبيئة والمياه ( الجيولوجيا ) بتخصصاتها المختلفة تعتبر حجر اساس في التعامل مع الكوارث الطبيعية وتفسيرها ودراسة ابعادها والحد منها من خلال العلوم والتطبيقات الحديثة لهذا العلم للحد من الكوارث الطبيعية وتفسيرها مثال ذلك الزلازل والبراكين والسيول  العواصف والاعاصير والنيازك والشهب وحالات التلوث والانهيارات والخسف

 

 

وعليه فقد اكد المشاركون في هذا اليوم العلمي على ضرورة الاخذ بعين الاعتبار بأن هذا العلم من العلوم الرئيسة في التعامل مع الكارثة وادارتها والحد منها ناهيك عن دوره في استكشاف واستخراج الثروات الطبيعية  ومصادر الطاقة المختلفة واكتشاف مصادر المياه وغيرها من تشعبات وتخصصات فرعية لهذا العلم من تخطيط المدن السليم الذي يحتاج الى الرجوع لمختصين في علوم الارض لدراسة الارض جيولوجياً وبيئياً قبل تنفيذ اي مشروع سواء  ( تجمع صناعي / سكاني / مائي / تجاري / طرق وجسور ) للحد من الخسائر البشرية والمادية بدون مبرر لان هذا العلم يُعد اساس العلوم الهندسية الاخرى حيث يقدم الرأي الفني للعاملين على اقامة المشاريع في مختلف انواعها.

 




Copyright © 2013
All right reserved